أحدث المقالات

Post Top Ad

Your Ad Spot

Wednesday, January 24, 2024

الفاتيكان يُطلِق سنة صلاة تحضيرًا ليوبيل 2025

 


الفاتيكان - موقع الفادي

دعا رئيس قسم المسائل الأساسية لأنجلة العالم في دائرة تعزيز الأنجلة الجديدة الفاتيكانية رئيس الأساقفة رينو فيزيكيلّا إلى التحضّر كي تصير روما، مدينة يوبيل 2025، علامة رجاء للقاطنين فيها والقادمين إليها. وذكّر بأنّ العام الحالي سيُخصّص للصلاة.

ففي مؤتمر صحافي عُقِدَ صباح اليوم في دار الصحافة الفاتيكانية، شرح فيزيكيلّا أنّ سنة 2024 مخصّصة، بطلب من البابا فرنسيس، للدعاء تحضيرًا لليوبيل. وكان الأب الأقدس افتتح الأحد الفائت، بعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي، سنة الصلاة هذه داعيًا إلى تكثيف الدعاء قبل فتح الباب المقدَّس الذي يُعلن انطلاق سنة اليوبيل «حُجّاج رجاء» العام المقبل.

إعادة اكتشاف قيمة الصلاة 

شرح فيزيكيلّا أنّ العام الحالي لن يتضمّن مبادرات محدّدة، بل هو زمن خاصّ لإعادة اكتشاف قيمة الصلاة وضرورتها للحياة اليومية. وأردف أنّ هذا العام يهدف إلى تأمين أوقات راحة روحيّة حقيقيّة وواحة للابتعاد عن الإجهاد اليومي.

وأضاف أنّ هذا العام يسعى إلى دعم المبادرات المبرمجة من الكنائس المحليّة. ودعا إلى مراجعة تعاليم البابا فرنسيس في الصلاة التي قدّمها بين 6 مايو/أيّار 2020 و16 يونيو/حزيران 2021.

وقد حضّرت دائرة تعزيز الأنجلة سلسلة كتب بعنوان «ملحوظات في الصلاة»، بإمكانها أن تساعد المجالس الأسقفية المتعددة على الدخول في منطق الدعاء.

ترميم «مظلّة برنيني» 

في السياق عينه، كشف الفاتيكان الشهر الحالي عن مشروع ترميم ضخم «للمظلة» البرونزية الكامنة فوق المذبح الرئيسي حيث ضريح القديس بطرس في بازيليك الفاتيكان. وتموّل منظمة فرسان كولومبوس المشروع البالغ ثمنه نحو 700 ألف يورو. وستطوِّق السقالات «المظلّة» التي يُقدَّر ارتفاعها بـ20 مترًا لأشهر عدّة. وسيعمل على ترميمها فريق من خبراء الترميم التابعين للمتاحف الفاتيكانية. ولن تعطّل الأعمال الطقوس البابوية في البازيليك.

وكان قد صمّم «المظلّة» المهندس المعماري جان لورينزو برنيني قبل نحو 400 عام واحتاج إلى 9 سنوات لبنائها. فبتكليف من البابا أوربانوس الثامن باشر برنيني العمل في العام 1624. واستخدم الفنان البرونز المُذهَّب من معبد البانثيون الموجود في روما لبناء «المظّلة» المتّسمة بخصائص العصر الباروكي ووزنها 70 طنًا.

تبدأ أعمال الترميم في 12 فبراير/شباط المقبل مباشرةً بعد الذبيحة الإلهية لإعلان قداسة الأخت ماريا أنطونيا، وهي أول امرأة أرجنتينية تصبح قديسة. وقد تمتدّ عملية وضع السقالات على أربعة أسابيع. وستتيح هذه الخطوة لمجموعة من 10 إلى 12 خبيرًا العمل يوميًّا. وعند انتهاء الأعمال، ستبهر «المظلّة» حجّاج اليوبيل القادمين إلى قلب الكنيسة الكاثوليكية.

عن نبض الحياة

No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot