أحدث المقالات

Post Top Ad

Your Ad Spot

Tuesday, December 19, 2023

تأملات تساعية الميلاد – اليوم السادس

 


موقع الفادي

أعدّها الأب فارس سرياني :

 

يُخبِرُنَا إنجيلُ الْمِيلاد، أَنَّ حَشْدًا مِنَ الْمَلائِكَة، كَانَ يُسبِّحُ اللهَ ويَقول: ﴿الْمَجدُ للهِ في العُلَى! والسَّلامُ في الأرضِ لِلنّاسِ، فَإنَّهُم أَهلُ رِضَاه﴾ (لوقا 14:2). لَقَدْ وَسَّعَتْ الكَنيسَةُ هَذَا التَّمجِيدَ السَّمَائِيّ، وَجَعَلَتْ مِنهُ نَشيدًا في القُدَّاس، يُتْلُوهُ أَهلُ الأرضِ لِمَجدِ إلهِ السَّموات. فَاللهُ مُسبَّحٌ في عُلَاه، والْمَلائِكَةُ نَقَلَتْ لَنَا فِعلَ تَمجيدِهَا للهِ، حَتّى يَكونَ اللهُ مُسَبَّحًا في السَّمَاءِ وعَلَى الأرضِ أيضًا، مِنْ كُلِّ خَليقةٍ في السَّمَاءِ وتحتَ السَّمَاء.

 

إنَّ نَشيدَ الْمَلائِكَةِ يُعبِّرُ عَنِ فَرَحِهَا الأبَدِيّ، وهِيَ مَاثِلَةٌ في حَضرةِ اللهِ. واللهُ، مِنْ خِلالِ مَلائِكتِه، وفي شَخصِ الرُّعاة، أَرادَ لَيلةَ الْمِيلادِ، أَنْ يَنقُلَ إلينَا الفَرحَ العَظيم: ﴿إنِّي أُبَشِّرُكُم بِفَرَحٍ عَظيم، يَكونُ فَرَحَ الشَّعبِ كُلِّه﴾ (لوقا 10:2). والقدّيسُ بولسُ يَحُثُّنَا في الرّسالَةِ إلى أَهلِ فِيلبّي قائِلًا: ﴿اِفْرَحوا في الرّبِّ دائِمًا﴾ (في 4:4). وفَرَحُنَا بالرّبِّ نَابِعٌ مِن إيمانِنَا بِأنَّ اللهَ هُوَ الخَيرُ الْمُطلَق، والنُّورُ الّذي بِلا غِيَاب، والطّيبَةُ الفَائِقَة، والقُدْرَةُ الكُليَّة، والسَّعَادَةُ التَّامَّةُ الّتي نَسعَى لِبُلوغِهَا. لِأجلِ هذَا كُلِّهِ وأكثَر، يجبُ أن نَفرحَ في لَيلَةِ الْمِيلاد، لِأنَّ اللهَ ظَهَرَ في الجَسَد. وَمَنْ رَأَى اللهَ وَلَمَسَ حُضورَهُ، لا بُدَّ لَهُ مِنْ أَنْ يَبتَهِجَ عَلَى مِثَالِ مَريم، الّتي أَنْشَدَت فَقَالَت: ﴿وَتَبتَهِجُ رُوحِي باللهِ مُخلِّصي﴾ (لوقا 47:1).

 

ولَكِنَّ نَشيدَ الْمَلائِكَةِ في الّليلةِ الْمُقَدَّسَة، مُرتَبِطٌ أَيضًا بِنَا نحنُ البَشر: ﴿والسَّلامُ في الأرضِ لِلنّاسِ، فَإنَّهُم أَهلُ رِضَاه﴾. أَهلُ رِضَاه أَيْ مُوضُوعُ مَحبِّتِه. فَاللهُ بِدَافِعٍ مِنْ مَحبَّتِهِ الفَائِقَةِ لَنَا، وَافَانَا في شَخصِ الكَلِمَةِ يَسوعَ الْمَسيح. وفِعلُ الْمُوَافَاةِ هَذا، يُخبِرُنا بِأَنَّ اللهَ دَائِمُ البَحثِ عَنَّا، لا يُهْمِلُنَا ولا يترُكُنَا. وبالرّغمِ مِنْ خَطِيئَتِنَا، إلّا أَنَّهُ يَمُدُّ لَنَا يَدَ الرَّحمَة، مُنْتَظِرًا مِنَّا أَنْ نُبَادِلَهُ الْمَحَبَّةَ بالْمَحبَّة. ومَعَهُ وبِهِ، نُضْحِي قَادِرينَ عَلَى الْمَحَبَّة. وعِندَمَا تَعُمُّ الْمَحَبَّة، حِينَهَا يَكونُ في الأرضِ سَلامٌ.

 

مَجدُ اللهِ في العُلَى، ولَكِنَّ عَظَمَتَهُ حَلَّتْ في الْمِذوَد عَلَى الأرض! مجدُهُ هوَ التَّواضُعُ والْمَحبَّة. مَجدُهُ هُوَ السَّلام. فَحَيثُمَا كَانَ الله، حَلَّ السَّلام. وأَينَمَا غَابَ الله، سَادَ العُنفُ والخِصَام. ولَعَلَّ اللهَ اليَومَ غَائِبٌ مِنْ قُلوبٍ كَثيرَة، لِذلِكَ نَرَى شُرورًا ومَسَاوِئَ كَثيرَة! اللهُ حَاضِرٌ مَعْ أَصحَابِ القُلوبِ الطَّيبَةِ الطَّاهِرة، مَعِ الْمُتَواضِعينَ والبُسَطَاء. هَؤلاءِ يَنْعَمُونَ بِسَلامِ الله، وبِهِم يمنَحُ اللهُ سَلامَهُ لِلعَالم. في هَذَا الْمَسَاء، نَضُمُّ نَشيدَنا إلى نَشيدِ الْمَلائِكَة، ونُصَلّي: نَعَم أَيُّهَا الرّبُّ، أَرِنَا بهاءَ مَجدِكَ، وامْنَح الأرضَ والنَّاسَ سَلامَكَ، واجْعَلنَا حَمَلَةَ سَلام.

 

No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot