أحدث المقالات

Post Top Ad

Your Ad Spot

Friday, December 8, 2023

وحدها المحبة يمكن تصديقها: راهبات الوردية في غزة

 


القدس - موقع الفادي

في حي ماميلا في قلب المدينة المقدسة، يقع دير راهبات الوردية في القدس، أسست الرهبانية الراهبة الفلسطينية ماري ألفونسين غطاس في نهاية القرن التاسع عشر، وأعلنت الكنيسة الكاثوليكية قداستها في أيار 2015. الأم صوفي حتر الرئيسة العامة لرهبانية الوردية في القدس إنها نعمة لنا أن نكون رهبانية الوردية هنا في القدس. لأنه بطريقة ما هناك علاقة عميقة بين مؤسستنا ووجودنا هنا في الأرض المقدسة حيث ينابيع المسيحية. انتشرنا في العالم العربي، بدءاً بمجموعة من الفتيات العربيات. تتمحور رسالتنا حول تنشئة الشباب والفتيات. تنشئة الأجيال ليكونوا مواطنين صالحين، مسيحيين فعّالين في حياة الكنيسة. كل ذلك من خلال التربية التي نقدّمها في مدراسنا ومن خلال العمل في الرعايا، إلى جانب إخوتنا من كهنة البطريركية اللاتينية، لإنه إلى جانب مؤسسِتنا القديسة ماري ألفونسيين، لدينا أيضاً مؤسس معاون إذا ما صح القول، وهو الأب يوسف طنوس، كاهن من بطريركية اللاتين في القدس. تذكّر كنيسة ماميلا في بنيتها المعمارية بأسرار المسبحة الوردية، ومراحل حياة المسيح التي تستمد الأخوات الراهبات منها القوة يوميًا لمواصلة نشاطهن الرسولي المكثف. الأم صوفي حتر الرئيسة العامة لرهبانية الوردية في القدس “لدينا ثلاث مدارس، واحدة في بيت حنينا، وتضم أكثر من الفَي طالبة، جميعهن فتيات من القدس أو المنطقة المحيطة بها. وهناك مدرسة ابتدائية أخرى في بيت لحم، ثم مدرسة أخرى في غزة، تضم الفا ومائة وثمانين تلميذاً، منهم خمسة وسبعون مسيحياً فقط. وهي الأن تعاني بسبب الحرب". وفي غزة، تدير الرهبانية مركزًا لتدريب الفتيات على تصميم الملابس. إنها صورة لرسالة أعمق، تتمثل في نسج العلاقات وهي مهمة يمكن من خلالها بناء حوار حقيقي بينهم جميعًا، نحن متسربلون بالأمل، ونتطلع إلى مستقبل محتمل أيضًا بفضل وجود هؤلاء الأخوات اللاتي لقد اخترن البقاء في غزة اليوم. الأم صوفي حتر الرئيسة العامة لرهبانية الوردية في القدس "نحن على تواصل يومي معهن. كان رد فعلي الأول، كوني مسؤولة بطريقة ما عن سلامتهن، هو أن أطلب منهن المغادرة من هناك، لكن في النهاية غيرت رأيي عندما رأيت كيف يفضلن البقاء مع الناس. والحقيقة أنهن بقين مع الناس الذين تقاسموا معهم المعاناة والفرح والتحديات لسنوات، خاصة بعد نهاية عام 2007". الأم صوفي حتر الرئيسة العامة لرهبانية الوردية في القدس "يجب أن أقول إننا في الشرق الأوسط، في هذه المنطقة الحساسة للغاية من العالم، يتعين علينا التعامل مع الخطر، مع أي نوع من الحرب أو المشكلة الجيوسياسية، وهو أمر يدعونا إلى البقاء على مقربة من الناس لمساعدتهم روحيًا ومعنويًا وماديًا، وقبل كل شيء أن نبقى قريبات من أخواتنا اليوم لمساعدتهن على الحفاظ على إيمانهن، والدخول في مشيئة الله، وأنا أحترم اختيار أخواتي وأدرك فيهن إيمانًا وشجاعة استثنائيين حقًا". هذه الشهادة لحياة معطاة حقًا هي وحدها التي تجعل الحياة الرهبانية ذات مصداقية، وتحمل ثمارًا غير متوقعة. الأم صوفي حتر الرئيسة العامة لرهبانية الوردية في القدس في أزمة الدعوات التي تمس العالم أجمع والكنيسة جمعاء، يحلم الجميع بظهور متطلعين إلى الحياة الرهبانية. ولكن من المؤكد أن الله هو الذي يدعو مما يدفع الشباب إلى الحياة الرهبانية. لدينا دائما الباب مفتوحاً للأصغاء وللمساعدة في التمييز. الأم صوفي حتر الرئيسة العامة لرهبانية الوردية في القدس الآن، بفضل الله، وسط الحرب وكل هذه التعقيدات، اختارت شابتان الدخول إلى الرهبانية وقد بدأتا فترة التمييز الخاصة بهما. صحيح أن هناك العديد من التغييرات في المجتمع في هذه الفترة التاريخية التي يمكن أن تشوشنا أحياناً وتعوق سماعنا لصوت الله. لكن الحياة الرهبانية أصيلة. لأن الحقيقة هي أن الله يدعو ويقود حياتنا.

عن المركز المسيحي للاعلام

No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot