أحدث المقالات

Post Top Ad

Your Ad Spot

Friday, November 24, 2023

دير الجنة المقفلة في بيت لحم

 


بيت لحم - موقع الفادي

هو أحد المزارات التي يجهل وجودها الكثيرون من أبناء الأرض المقدسة. ترأس الذبيحة الإلهية في هذا اليوم الأب فرانشيسكو باتون، حارس الأراضي المقدسة.

على التلة المرتفعة بمحاذاة قرية الأرطاس في منطقة بيت لحم، يقع مزار ودير الجنة المقفلة الذي يُبرز بهندسته المعمارية والمساحات الخضراء المحيطة به، ما فيه من تناقض مع البيئة الجافة التي تتميز بها تلك المنطقة. بني هذا المزار تحقيقًا لرغبة المونسينيور ماريانو سولير، رئيس أساقفة مونتيفيديو (في الأوروغواي). ويرتفع المزار فوق القرية الصغيرة ملتصقًا بسفح الجبل. وبسبب خصوبة أرضه، يُشَبَّه هذا المزار “بالجنة المقفلة” المذكورة في الآية 12 من الفصل 4 من سفر نشيد الأناشيد: “أختي العروس جنة مقفلة جنة مقفلة وينبوع مختوم”.في عام 1885، قرر رئيس الأساقفة أثناء حجه إلى الأرض المقدسة الشروع في بناء مكان ترتفع منه باستمرار تسابيح التكريم لمريم العذراء، على أساس ما ورد في تلك الآية المأخوذة من سفر نشيد الأناشيد.

استمرت اعمال البناء مدة أربع سنوات، ووُكل أمر العناية بالمزار إلى راهبات الجنة المقفلة، كعلامة ملموسة على محبة المونسينيور سولير للعذراء سيدة الجنة المقفلة، ولبناتها اللواتي اعتاد المونسينيور اللجوء إلى ديرهن في الأوروغواي كلما أحس بالحاجة للراحة في الصلاة. في عام 1904، ارتبط دير الأرطاس بمزار الطوباوية مريم العذراء سيدة الجنة في كيافاري، ومن ثم ارتبط في العام التالي ببازيليكا القديسة مريم الكبرى، وهو يتمتع بكافة الميزات والغفرانات المعطاة للبازيليكا.

نظراً إلى صفاته الطبيعية، يستخدم دير الجنة المقفلة منذ سنوات كبيت للرياضات الروحية يستقبل المجموعات والحركات والأخويات التي تطرق بابه. يصل العديد من الأشخاص إلى هذه الواحة للقيام برياضات روحية؛ وكذلك هو الأمر بالنسبة للشبان الذين يتهيئون للإنضمام إلى رهبنة الإخوة الأصاغر ضمن اقليم حراسة الأراضي المقدسة.

 

عن موقع اللجنة الرئاسية العلي لمتابعة شؤون الكنائس

No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot