أحدث المقالات

Post Top Ad

Your Ad Spot

Thursday, November 23, 2023

تأملات من الأرض المقدسة: وقف اطلاق النار الفوري

 


القدس - موقع الفادي - سامي يوسف

لقد مضى على الحرب على غزة 45 يومًا بالفعل، والدمار والخسائر البشرية لا يمكن تصورها، مما يترك الكثيرين في جميع أنحاء العالم عاجزين عن الكلام أمام مشهد المعاناة المذهلة التي تحدث أمام أعيننا على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

 

إن الإحصائيات بحسب الأمم المتحدة مرعبة: فقد تم الإبلاغ عن أكثر من 11000 حالة وفاة و27500 إصابة، 70% منهم من الأطفال والنساء؛ 1.6 مليون شخص (من أصل 2.3 مليون يمثلون 70% من السكان) نازحون داخليًا دون وجود آلية مناسبة لرعاية احتياجاتهم الأساسية؛ وخرجت معظم المستشفيات عن الخدمة بسبب نقص الكهرباء والوقود والأدوية؛ وتضررت 55 سيارة إسعاف؛ ومن بين القتلى 102 من عمال الإغاثة التابعين للأمم المتحدة، و200 عامل في مجال الصحة، و51 صحفيًا؛ تم تدمير 11 مخبزًا، مما جعل الناس ينتظرون ما بين 4-6 ساعات للحصول على بعض الخبز من المخابز القليلة العاملة؛ 45% من جميع الوحدات السكنية دمرت بشكل كامل أو شديد مما يثير تساؤلات جدية فيما يتعلق باليوم التالي.

 

أُمر الناس بالذهاب من الشمال إلى الجنوب دون توفير أي آلية دعم، وتم تركهم ببساطة في الشوارع. وزير الدفاع الإسرائيلي أعلن منذ اليوم الأول أنه سيتم قطع الكهرباء والوقود والماء والغذاء والدواء عن غزة. ولا يزال هذا الأمر ساريًا حتى الآن باستثناء أنه يُسمح لبعض شاحنات المساعدات بالدخول من مصر، لكن ما يتدفق عبرها لا يزيد عن 20% مما كانت تحصل عليه غزة قبل الحرب. إن سكان غزة على مشارف المجاعة والجفاف وتفشي الأمراض نظراً لآلاف الجثث المتروكة تحت الأنقاض؛ بداية فصل الشتاء؛ والافتقار إلى أي نظافة حيث يتشارك 700 شخص في الحمام و500 شخص في المرحاض! قصص الرعب الشخصية كثيرة وتثير تساؤلات حول المسؤولية الإنسانية في جميع أنحاء العالم، خاصة في أوقات الحرب.

 

 

رعيّة العائلة المقدسة

 

بالنسبة لرعيتنا، هناك ما يقرب من 600 شخص لجأوا إلى الدير وهذه مسؤولية كبيرة لتوفير احتياجاتهم اليومية في وقت الحرب وفي الوقت الذي لا تصل فيه الإمدادات الجديدة إلى الكنيسة. ويطالب الجيش الإسرائيلي بإخلاءهم إلى الجنوب، لكن المؤمنين قرروا البقاء في الدير نظرًا للقصص المرعبة التي يسمعونها عن الأشخاص الذين غادروا قبلهم.

 

أحد التطورات المحزنة بالنسبة للجماعة المسيحية هو تدمير مبنى في مجمع الكنيسة الأرثوذكسية القريبة حيث استشهد 17 شخصًا. وتوفي أربعة مسيحيين آخرين بسبب نقص الخدمات الطبية المناسبة. في المجمل، فقدنا 21 شخصًا حتى الآن، وهذا يمثل أكثر من 2% من السكان المسيحيين. كان الأمر محبطًا جدًا لنا جميعًا نظرًا لأننا عرفنا شخصيًا معظم الذين استشهدوا من الزيارات السابقة والعديد منهم كانوا مستفيدين من بعض برامج المساعدات والأنشطة المختلفة.

 

لقد تأثرت جميع العائلات المسيحية بطريقة أو بأخرى نظرًا لعددهم القليل. وأفيد أيضًا أن أكثر من 50 عائلة دمرت منازلها بالكامل، ناهيك عن الأضرار التي لحقت بمختلف المؤسسات المسيحية بما في ذلك مدرسة راهبات الوردية، والمستشفى الأهلي الأنغليكاني، والمركز الثقافي الأرثوذكسي. معاناة لا تصدق لمجتمعنا الصغير، ولم نشهد بعد أسوأ ما في هذه الحرب القبيحة.

 

إحدى القصص الأكثر حزنًا هي قصة عازفة الأرغن السابقة في الكنيسة البالغة من العمر 80 عامًا ومعلمة الموسيقى المتقاعدة التي كانت تلجأ إلى الكنيسة وقررت الذهاب لتفقد منزلها وإحضار بعض الملابس. أصيبت برصاصة في ساقها خارج منزلها مباشرة. ونظرًا للوضع الأمني، لم يتمكن أحد من الوصول إليها لنقلها إلى المستشفى، فنزفت حتى الموت. بقيت في الشارع لمدة ثلاثة أيام حتى تم جمع جثتها ودفنها في مقبرة جماعية مع أداء صلاة الجنازة عليها كمسلمة! فليرقدوا جميعا في سلام أبدي!

 

 

الأوضاع الضفة الغربيّة

 

وفيما يتعلق بالضفة الغربية، فهي مجزأة منذ اليوم الأول للحرب. فالناس محصورون في منطقة إقامتهم المباشرة مع نقاط التفتيش العسكرية والحواجز الترابية والأسمنتية التي تقطع الطرق، ناهيك عن عنف المستوطنين المكثف الذي يعتبر أي تنقل خطير للغاية.

 

فقدت جميع الوظائف في إسرائيل بالكامل، فضلاً عن فقدان الوظائف بشكل كبير بسبب انهيار قطاع السياحة. وسوف تصل البطالة إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق. بدأ الناس بالفعل في الاتصال بنا للحصول على الدعم الإنساني بعد وقت قصير من بدء الحرب. كما أدت الغارات اليومية للجيش الإسرائيلي إلى مقتل أكثر من 200 شخص في الضفة الغربية. كارثة أخرى في طور التكوين والتي من المتوقع أن تزداد سوءًا مع استمرار هذه الحرب نظرًا للتهديدات التي يطلقها بعض السياسيين اليمينيين المتطرفين.

 

 

استجابة الكنيسة

 

وكما هو الحال في حالات الطوارئ السابقة، أطلقنا نداءً لكي نتمكن من دعم شعبنا. في غزة، تذهب كل الأموال في البداية لدعم الناس في الكنيستين بالإضافة إلى جيراننا للمساعدة في تلبية احتياجاتهم اليومية. سيتم تصميم بقية تدخلنا لتلبية الاحتياجات بمجرد توقف الحرب لأنه من غير الواضح كيف ستبدو غزة أو جماعتنا المسيحية في اليوم التالي. وسيشمل ذلك بالتأكيد مساعدة شعبنا على الوقوف على قدميه، بما في ذلك الدعم لإصلاح الأضرار المنزلية، والمساعدة النقدية والغذائية والأدوية، وإعادة مؤسساتنا إلى وضعها الأصلي، وبالتأكيد الأنشطة النفسية الاجتماعية والرعوية.

 

وفي الضفة الغربية، يجب علينا الاستجابة لمشكلة البطالة الهائلة، في البداية من خلال الدعم الإنساني، وقد بدأ ذلك بالفعل من خلال توزيع قسائم الغذاء على الأسر الأكثر تضرراً. ويجري أيضًا تصميم حلول طويلة المدى، بما في ذلك برامج بناء القدرات والتمكين التي تؤدي إلى توفير فرص العمل. ستفترض الحلول استمرار قيود السفر ويجب أن تكون محلية بطبيعتها من خلال أبرشيتنا. كما تم تحويل كافة مشاريعنا في الضفة الغربية إلى إمكانيات لخلق فرص العمل لسد بعض الاحتياجات.

 

على الرغم من الوضع اليائس والسلبي للغاية الذي يتسم بالدمار الهائل والخسائر في أرواح الأبرياء، تستمر الكنيسة في التألق من خلال كونها في طليعة توفير ليس فقط المأوى والدعم المادي، ولكن الأهم من ذلك القداديس اليومية والأنشطة الرعوية المختلفة تحت القصف الشديد.

 

وفي ظل الاستقطاب الشديد بين الناس ودعوات القتل والانتقام والكراهية التي تملأ الشوارع، فإن الرسالة المسيحية المتمثلة في التسامح والتعايش والتسامح والمحبة والسلام لا تتغير في زمن الحرب. ومن الأهمية بمكان أن تستمر هذه الرسالة في توجيه مجتمعنا حتى نعثر على مسار يمضي بنا نحو العدالة والسلام لجميع الذين يعتبرون الأرض المقدسة موطنًا لهم. يجب أن نحيي الإنسانية ويجب أن يعامل جميع أبناء الله بغض النظر عن دينهم أو جنسيتهم على قدم المساواة والكرامة. لنستمر في صلاتنا من أجل انتهاء الحرب فورًا.

 

No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot