الاحتفال بعيد العذراء سلطانة فلسطين والأرض المقدسة

. . No comments:

 


رافات - موقع الفادي

ترأس غبطة الكاردينال بييرباتيستا بيتسابالا، بطريرك القدس للاتين، مع الأساقفة الكهنة ومختلف الرهبانات وراهبات ورهبان الدير وعدد قليل من المؤمنين الذي تمكنوا من الوصول لوحدهم بسبب الأوضاع الاي تعيشها البلاد، الاحتفال السنوية بعيد العذراء مريم سلطانة فلسطين والأرض المقدسة في كنيسة الدير.  

وفي عظته قال: "نلتقي ونجتمع اليوم بفضل الام القادرة على أن تجمع ابناءها من حولها. كما ونكرس ارضنا وابرشيتنا للعذراء مريم مجددا. أي اننا نوكل امرنا لله. فالتوكل على الله يعني الثقة به. وخاصة في هذه الأحداث التي نعيشها، حيث لا نرى أي رجاء أو أمل". كما وأشار إلى أهمية السماع إلى الكلمة مستخلصا ذلك من القراءات المقدسة التي سمعناها، وخاصة الإنجيل المقدس، فبكلمة كانت الحياة في أحشاء الأم مريم، التي هتفت بأعلى صوتها: "تعظم نفسي الرب" فهذه الكلمة منحتها الحياة، لتعطي هي أيضاً الحياة لنا. "إن الكلمة التي نسمعها اليوم في العالم هي (السيطرة والتحكم) بينما يشير النص إلى أن الكلمة هي كلمة (المتواضعين والودعاء) كما ويشير في أية أخرى: "طوبى للودعاء فإن لهم ملكوت السماوات". لتعزينا امنا مريم العذراء وترافقنا لنكون قادرين على الخضوع لكلمة الله فتنمو فينا بذرة التواضع والثقة.  

وبعد المناولة تلى المطران وليم شوملي، النائب البطريركي العام، صلاة التكريس الخاصة التي كرّست فيها أرضنا المقدسة، خلال هذه الظروف الصعبة التي نعيشها، تحت حماية الأم الوالدية. وعند نهاية القداس أقيم التطواف التقليدي في ساحات الدير هاتفين بأناشيد مريمية وصلوات من أجل السلام في بلادنا.  

No comments:

Post a Comment

Contact Form

Name

Email *

Message *

المشاركات الشائعة

البث المباشر

Search This Blog

Powered by Blogger.