الارشمندريت شاكر خوري

. . No comments:

في العاشر من كانون ثاني عام 1984 غيب الموت رجلا قل نظيره وشهدت مسقط راسه جنازه مهيبة لم تشهدها بلدة الزبابدة من قبل لما له من صيت وسمعة طيبة في بلدته ومحافظتي جنين وطوباس ولكل من عرف الارشمندريت شاكر خوري رحمه الله راعي كنيسة القديس جورجيوس للروم الارثوذكس في كل من الزبابدة وطوباس وبرقين.

ولد الارشمندريت شاكر خوري عام 1910م من عائلة فلسطينية متواضعة تفلح الارض في قرية الزبابدة وتقع في الجنوب الشرقي لمدينة جنين وكان له اخ وشقيقتان، و بعد زواجه اختاره الله ليكون كاهنا لقريته الزبابدة ولطوباس التي تعد اليوم محافظة ولكنيسة برقين والتي تعد رابع اقدم كنيسة في العالم وهي كنيسة العشر البرص الذين شفاهم السيد المسيح.
رسم كاهنا عام 1945 وعمل خلال خدمته على مساعدة الناس واحبه الجميع وعرف عنه بساطته وطيبته واخلاصه في خدمة رعيته وكنيسته وخدمة الله. وبالاضافه الى رسامته الكهنوتية كان يعمل في فلاحة ارضه ليكتسب لقمة العيش الكريمة له ولعائلته .
عرف في البلدة بمصداقيته وايمانه وطيبته ومحبته لجميع الناس ولكل من عرفه صاحب واخ واب للجميع يقصده الناس في كل شئ لم يعرف الكلل والملل ولا التهرب من مساعدة الجميع من ابناء بلدته او مواطني القرى والبلدات المحيطة.
خلال خدمته الكهنوتية عمل جاهدا لبناء كنيسة السيدة العذراء للروم الارثوذكس عبر التبرعات منه اولا ومن ثم من اهل البلدة والمانحين الى ان توفيت زوجته سبعينيات القرن الماضي، وبعد وفاتها في فترة تم منحه رتبة ارشمندريت من قبل بطريرك المدينة المقدسة للروم الارثوذكس.
وقبل وفاته باعوام قام الارشمندريت شاكر خوري في حفر قبره بيده من منطلق انه لا يريد ان يتعب احدا في موته في ساحة كنيسة السيدة العذراء للروم الارثوذكس في بلدة الزبابدة
واستمر في رسامته الكهنوتية الى ان انتقل الى جوار ربه بتاريخ 10-1-1984 راحل الى الامجاد السماوية تاركا الحياة الدنيوية ومحبة لا تنتهي وايمانا لا ينتزع وحزنا والما على فراقه من قبل اهل بلدته والبلدات المجاورة .
يذكر ان العديد من ابناء البلدة والقرى المجاورة ممن عاصروا الارشمندريت خوري ينقلون التاريخ الشفوي عن مسيرة حياته واهم مراحل عمله خلال مسيرته الكهنوتية اضف الى ذلك العديد من القصص الداعمة لزهادة وايمان الارشمندريت شاكر خوري.


No comments:

Post a Comment

Contact Form

Name

Email *

Message *

المشاركات الشائعة

البث المباشر

Search This Blog

Powered by Blogger.